Sunday, September 11, 2005

الامل و .........الاحباط


فى أحدى سنوات الدراسه بالجامعه... تصادف أن مررت ببعض الظروف الخاصه التى منعتنى من حضور أغلب أمتحانات مواد تلك السنه.....ولما كان الرسوب هو المصير المنطقى فى هذه السنه(كنت قد تغيبت عن معظم المواد) لما كان ذلك فقد صادفتنى دهشه عظيمه وانا أصحو من نومى صباح يوم أعلان النتيجه النهائيه وأرتدى ملابسى بهمة وأذهب الى الكليه ليس للاطمئنان على نتيجه أصدقائى وزملائى وأنما (ويا للعجب ) كى أطالع أسمى شخصيا فى كشوف الناجحين ..........ولم أدرى من أين صادفنى ذلك الامل العظيم والقوى فى النجاح بل لقد أصابتنى دهشه عظيمه وانا أزاحم من هم أقرب منى الى كشف النتيجه المعلق فى ذلك الركن الرطب داخل المبنى العتيق كى أرى اسمى فى كشف الناجحين........ظللت طويلا ألتهم الاسماء بعينى وانا أحمل يقينا غريبا باننى سوف أفترس أسمى فى كشف الناجحين حين يقع عليه بصرى وظل ذلك الامل الكاذب يراودنى وانا ألتهم اسماء الناجحين بعيناى حتى فرغت من قراءه جميع الكشوف ولم أعثر عليه ........على أسمى
ذلك اننى كنت من الراسبين بالثلاثه......وعند تأكدى التام من النتيجه حدث ما جعلنى أندهش أكثر بكثير من ذى قبل فلقد فوجئت بى و (الاحباط) يكاد ينهش قلبى ..............ترى لماذا الاحباط والنتيجه معروفه من زمااااااااااااااااااااان

4 comments:

citizenRagb said...

طبعا كان انتظارك ان تنجح ضد المنطق
ولكن الانسان المنطقي هو الذي يتكيف مع الوضع الحالي(يعمل يفط تأييد)والانسان الغير منطقي يرفض التكيف التغيير التغيير لذلك تقع مهمة التطوير والتغيير علي عاتق الغير منطقيين
صديقي ربما نكون غير منطقيين
ولكن دعنا الان نذاكر جيدا لكي ننجح في الامتحان القادم

كركوبة said...

الجميل انك كنت متوقع انك تنجح
والأجمل انى كنت منتظرة المفاجأة نهاية الموضوع وهو انك نجحت فعلا
والأجمل والأجمل بجد
انى أصابنى الأحباط لما لقيتك منجحتش
مش هقول غير سبحان الله
يا محاسن الصدف بجد

كركوبة said...
This comment has been removed by the author.
lina nabulsi said...

عجبتنى و مستغربتش إنك كنت عاوز تنجح مع إنك ما إمتحنتش إحنا كدة بنتمسك فى خيط الأمل لغاية أخر ثانية حتى و إحنا عارفين الحقيقة و الإحباط كان جواك علشان ما إمتحنتش و إنفجر فى قلبك ساعة خروج النتيجة حلوة خالص